مسك الليل هو نبات ينتمي إلى الفصيلة الباذنجانية، ويُطلق عليه عمليًا باللغة الإنجليزية المصطلح (Cestrum nocturnum)، وغالبًا ما تتميز هذه النبتة بأنها دائمة الخضرة، وسريعة النمو، وذات فروع كثيرة، بالإضافة إلى ذلك يصل ارتفاعها حوالي ثلاثة أمتار، وتنتشر جذورها محليًا، كما تتميز أوراقها ببساطتها، وهي ذات شكل رمحي، بينما تبدو أزهارها باللون الأبيض، وتتجمع على شكل عناقيد، وتتفتح في ساعات الليل، وتجدر الإشارة إلى أنَّ النبتة تُطلق أريجًا في المساء بمجرد تفتح الأزهار.

كيفية زراعة نبات مسك الليل

تمتلك نبتة مسك الليل القدرة على التكاثر من خلال العقل الخضراء التي تجعلها تنمو في فصل الربيع، لهذا تُعد عملية زراعة مسك الليل من الأمور السهلة للغاية لأنَّ العُقل تكون نصف جافة في فصل الخريف، ولكن يُنصح بزراعتها في الأراضي الغنية بالمواد الغذائية، والمناطق المشمسة أو التي لا يصلها الظل لفترات طويلة، بالإضافة إلى ضرورة زراعة هذا النبات في التربة الرملية الخفيفة المحتوية على عناصر غذائية أساسية.

الإضافة إلى ذلك ينبغي زراعة النبتة بدايةً بوجود ضوء مباشر مثل أشعة الشمس المباشرة، ويُشترط تعرض هذه النبتة للأشعة لفترة زمنية لا تقل عن ست ساعات يوميًا، ومع ذلك فإنَّ النبتة لا تستطيع التعرض لأشعة الشمس في فصل الشتاء سوى ثلاث ساعات، ويجب توخي الحذر فيما يتعلق بالتربة، إذ ينبغي الحفاظ على تربة رطبة دون إغراقها بالماء، لأنَّ النبتة تتحمل الجفاف.

تسميد نبات مسك الليل

تتطلب نبتة مسك الليل نسبة معتدلة من الأسمدة، ومع ذلك يجب الاهتمام بتسميدها بين كل فترة وأخرى، إذ تحتاج هذه النبتة للسماد المناسب في فصل الربيع، وحتى فصل الصيف، ونظرًا لاستخدامها في أغراض الزينة يجب إضافة المخصبات الكيماوية، إلا أنَّ هذا الأمر يعتمد كثيرًا على التربة، وطبيعتها.

بالإضافة إلى ذلك يُفضل المحافظة على نسبة السماد، أي أن تكون على النحو التالي 10-10-10، كما يُفضَل توافر جميع العناصر الأساسية في التربة خاصة عند زراعتها في الحدائق، وإذا لم تتوافر هذه العناصر تجب إضافة الأسمدة العضوية إلى التربة.

الأمراض التي تصيب نبات مسك الليل

تُصاب نبتة مسك الليل بكثير من الأمراض أو المشاكل خلال فترة الزراعة، وأبرز هذه المشاكل اصفرار أوراق النبتة بسبب إصابتها بآفة من الآفات الزراعية، أو الإسراف في عملية الري، وتزويدها بنسبة عالية من المياه، بالإضافة إلى تأثرها بالعوامل المُناخية كأن تتأثر بنقصان درجة الحرارة، أو عدم حصولها على كمية مناسبة من السماد، ومع ذلك يُمكن علاج ذلك الاصفرار من خلال وضع شجيرات مسك الليل في أصيص متوسط الحجم، ثمَّ إبعادها عن الرياح والتيارات الهوائية، وتعريض النبتة لأشعة الشمس مرتين يوميًا في الصباح الباكر، وقبل الغروب.

نباتات تعيش مع نبات مسك الليل

يُمكن زراعة الفل والريحان والياسمين وفيكس روبستا واجفى أمريكانا وفيكس بنجامينا، والوى فيرى، وجارونيوم، وبيتونيا بجانب أشجار مسك الليل بسبب تمتع جميع النباتات السابقة بظروف زراعية مماثلة للظروف التي تحتاجها نبتة مسك الليل خاصة فيما يتعلق بالظروف المناخية والبيئية.

شارك المقالة