اكتشف علماء الآثار أدلة على أن الإنسان العاقل (homo sapiens) غادر القارة الإفريقية منذ فترة تزيد عن 100 ألف عام، ما يتعارض مع فرضية تفيد بأنه غادرها بعد ذلك بكثير.

وذلك بعد أن عثروا في ضواحي مدية ديمونا بفلسطين على آثار لموقع الإنسان العاقل تعود إلى العصر الحجري.

والموقع عبارة عن منطقة محدودة الحجم أقام فيها أسلاف الإنسان العاقل. ويرى العلماء أن تلك المنطقة اجتذبت أسلافنا بكثرة السيليكون الصالح لصنع أدوات العمل والصيد.

ودلت أدوات العمل المكتشفة والسبل المستخدمة لدى معالجة الحجر على أن الإنسان العاقل هو الذي استعان بها مع العلم أن معالجة الحجر جرت بناء على تكنولوجيا Nubian Levallois (الحضارة الحجرية للبشر البدائي).

 وأظهر تحليل تلك الأدوات أن عمرها يزيد عن 100 ألف عام.

وكان يعتقد سابقا أن الحضارة الحجرية للإنسان البدائي  (منذ 100 ألف عام) حلت محلها حضارة إفريقية أخرى، ثم بدأ أسلافنا في الانتقال من القارة الإفريقية إلى قارات أخرى. إلا أن الاكتشافات الأخيرة لعلماء الآثار  فندت تلك الفرضية، إذ أنه اتضح أن الإنسان العاقل كان قد أقام منذ 100 ألف عام في منطقة فلسطين الحالية.

المصدر: وكالات

شارك المقالة