يستمر تلوث الهواء في خفض متوسط ​​العمر المتوقع، على الرغم من الجهود المبذولة في جميع أنحاء العالم لتحسين جودة الهواء.

وتقدر منظمة الصحة العالمية (WHO) أن 4.2 مليون شخص يموتون كل عام بسبب تلوث الهواء الخارجي، ما يجعله تهديداً أكبر لصحة الإنسان من تدخين السجائر والإيدز والسل.

ويتعلق التلوث بالجسيمات أو الدقائق، وهي مزيج من الجسيمات الصلبة والسائلة في الهواء الناتجة عن حركة المرور ومواقع البناء وحرق الوقود الأحفوري ومصادر أخرى.

وعلى مدى عقدين على الأقل، وجد مؤشر جودة الهواء (AQLI) أن تلوث الجسيمات قد قلل من متوسط ​​العمر المتوقع في جميع أنحاء العالم بنحو عامين، مقارنة بما سيكون عليه الحال إذا كانت جودة الهواء تفي بمعايير منظمة الصحة العالمية.

وتكمن المشكلة في أن التقدم الذي أحرزته الحكومات المعنية قد تمت موازنته من خلال تفاقم تلوث الهواء في الدول الأخرى، وفقاً لما ذكره الخبير الاقتصادي مايكل غرينستون، مؤسس AQLI ومدير معهد سياسة الطاقة بجامعة شيكاغو.

ومنذ عام 2013، خفضت الصين التلوث بالجسيمات بنسبة 40% تقريبا. وقال غرينستون إنه إذا استمرت الجهود المبذولة في الحد من التلوث، يمكن للمواطنين أن يتوقعوا أن يعيشوا نحو عامين أطول.

لكن في بنغلاديش والهند ونيبال وباكستان، التي تضم مجتمعة ربع سكان العالم، ارتفعت مستويات التلوث بنسبة 44% في السنوات العشرين الماضية.

ويتوقع غرينستون أن يرى سكان تلك البلدان انخفاضا في متوسط ​​العمر المتوقع لديهم بمعدل خمس سنوات.

وأقر بالتهديد الخطير الذي يشكله “كوفيد-19″، وأضاف أن: “تبني خطورة تلوث الهواء بقوة مماثلة سيسمح للمليارات من الناس حول العالم بأن يعيشوا حياة أطول وأكثر صحة ”.

وبدلاً من ذلك، فإن الجهود العالمية لتحسين جودة الهواء لا ترقى إلى المستوى المطلوب حيث يتعرض أكثر من نصف العالم لكميات متزايدة من تلوث الهواء، وفقا لتقرير حديث صادر عن جامعة إكستر.

وقام الباحثون بقياس اتجاهات جودة الهواء في جميع أنحاء العالم بين عامي 2010 و2016 ودمجوها مع صور الأقمار الصناعية لتقديم ملامح جودة الهواء السنوية للبلدان والمناطق الفردية.

وإجمالاً، تعرض 55.3% من سكان العالم لمستويات متزايدة من تلوث الهواء خلال السنوات الست. وبعض المناطق الآن أعلى بخمس مرات من مستويات الأمان للمواد الجسيمية.

وأدى إغلاق فيروس كورونا إلى بعض التحسينات في جودة الهواء، ولكن التأثير على الجسيمات والأوزون، وهما الملوثان الأكثر ضرراً للإنسان، كان ضئيلاً.

وقد يكون الأشخاص الذين يعيشون في مناطق ذات نوعية هواء رديئة أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا.

ووفقا لتقرير في Science of The Total Environment، يمكن للجسيمات أن “تنقل” فيروس كورونا عبر الهواء. وقد يجعل خلايا الرئة أكثر عرضة للفيروس، ما يزيد من فرص ظهور أعراض أكثر حدة.

ووفقاً لمؤلفي الدراسة، يمكن للفيروسات التي تمتصها الجسيمات أن تظل “محمولة في الهواء لساعات أو أيام”.

المصدر: ديلي ميل

شارك المقالة