اكتُشفت سحلية مفترسة يبلغ طولها 33 قدماً، أطلق عليها اسم “فكي الموت”، بفكين قويين ومجموعة إضافية من الأسنان على سقف فمها، أرهبت المحيطات قبل 80 مليون سنة.

بينما سيطرت الديناصورات على اليابسة، هيمنت الموزاصوريات على البحار.

وعُثر على أحافير المخلوق من العصر الطباشيري، بالقرب من Cedaredge، كولورادو، في عام 1975، ولكن تحليلاً جديدا ًحصلت عليه “سي إن إن” يُظهر نظرة ثاقبة أكبر على الوحش.

وأعطى جوشوا ليفلي، أمين علم الحفريات في المتحف الشرقي لعصور ما قبل التاريخ بجامعة ولاية أوتا، الاسم العلمي الجديد Gnathomortis stadtmani، الذي يعني “فكي الموت”.

وقال ليفلي، لشبكة “سي إن إن”: “بشكل عام، لعبت الموزاصوريات في الواقع الكثير من الأدوار في المحيطات على مدار الخمسة عشر مليون سنة قبل عصر الديناصورات. بعضها تخصص في أكل البطلينوس، والبعض في التهام الأسماك، والبعض الآخر كان من الواضح أنه كان من الممكن أن يلتهم أي شيء أصغر منه. وكل حيوان في المحيطات يقل طوله عن 6 أمتار، هو على الأرجح في قائمة Gnathomortis”.

المصدر: روسيا اليوم

شارك المقالة