تعد الرياح إحدى الظواهر المناخية الأساسية التي تحدث في كوكب الأرض، وهي عبارة عن انتقال الهواء من مناطق الضغط العالي إلى مناطق الضغط المنخفض، فعليًا تحدث ظاهرة الرياح بسبب تسخين الشمس لسطح الأرض بشكل غير متساوٍ، مما يؤدي إلى ارتفاع الهواء الساخن وهبوب الهواء البارد لملء الفراغات الجزيئية، استخدمت الرياح منذ القدم في العديد من الجوانب أهمها إنتاج الطاقة عن طريق توربينات الرياح التي توفر حوالي 25% من طاقة العالم السنوية.

بالإضافة إلى الاستفادة من الرياح لحركة طواحين الهواء التي تطحن الحبوب وتضخ الماء، ويدرس العلماء بشكل أوسع طرق الاستفادة من الرياح بشكل أكبر، في الجانب الآخر تحمل الرياح عند هبوبها العديد من الجزيئات الصغيرة وتنقلها من مكان لآخر، وتسمى هذه الجزيئات باسم الغبار، وسيوضح هذا المقال فوائد الغبار ودوره في الطبيعة.

الغبار
هو عبارة عن مجموعة من الجزيئات المجهرية يمكن رؤيتها إن اجتمعت معًا بالعين المجردة، كما أنّها خفيفة للغاية لذلك تنتقل مع هبوب الرياح، كما يمكن أن يتكون الغبار من حبوب اللقاح، البكتيريا، الدخان، الرماد، الرمل والعديد من الجزيئات الصغيرة الأخرى.

كما يمكن اجتماع ذرات الغبار في العواصف الشديدة مما يتسبب في ظاهرة العواصف الرملية التي تحدث في أغلب المناطق الجغرافية الجافة والمفتوحة، وتحمل العواصف الرملية معها الغبار الرملي، مما يؤدي إلى تسببها في مشاكل في التنفس والرؤية، في عام 1983م تسببت إحدى العواصف الرملية في أستراليا الكثير من الدمار الذي استغرق إصلاحه العديد من السنوات، ومع ذلك فالغبار لا يسبب فقط مجموعة من الأضرار.

فوائد الغبار
بالرغم من العديد من الأضرار التي يصيبها الغبار مثل تسبّبه بالحساسية والعديد من الأمراض التنفسية، لكن استطاع العلماء البحث في فوائد الغبار والاستفادة منه في عدة طرق، أهمها صنع ما يسمّى بغبار الطرق، الذي يتكون عن طريق المعالجة الكميائية للغبار وخلطه مع عدة أنواع من الصخور والمعادن مع صقلها واستخدامها في تعبيد الطرق، كما أن حركة السيارات على الشوارع تساهم في زيادة صلابة الطرق عن طريق تثبيت المزيد من الغبار في الهواء على الطرق، بالإضافة إلى فائدة الغبار الأخرى وهي نقل غبار الطلع أو حبوب اللقاح بين النباتات مما يساهم في عملية تكاثر النبات.

لكن في الجانب الآخر من المهم تنظيف البيوت جيدًا من الغبار، حيث إنّ الغبار في المنزل يقود إلى انتقال بيوض حشرة تسمى عث الغبار التي تتسبب بحساسية شديدة للجهاز التنفسي، كما أنّها تتراكم على المفروشات والسجاد وتنتقل بسهولة عن طريق أي حركة خفيفة تحدث في المنزل كالمشي على السجاد والانتقال بين الغرف، كما ينصح باستخدام الأثاث الخشبي والمصنوع من الجلد أكثر من الأثاث المصنوع من القماش، حيث إنّ الخشب والجلد يلتقطان الغبار بشكل أقل بكثير.

 

شارك المقالة