عندما يفكر الناس في زهور الأوركيد، فإنهم يستحضرون أكثر الأزهار روعة وغرابة، والتي يمكن تداولها مقابل آلاف الجنيهات.

وقد يكون غاستروديا أغنيسيلوس – صغير وبني، مع أزهار بالكاد تتفتح – مخيباً للآمال قليلًا بالمقارنة.

ولكن، على الرغم من كون هذه الأوركيد “قبيحة”، فإن رائحتها تشبه رائحة الوردة تماماً، وتصبح عطرة أكثر مع ارتفاع درجة الحرارة، وهي نوع جديد رائع للعلماء الذين اكتشفوا أنها مخبأة في الظل العميق للغابات دائمة الخضرة الرطبة في مدغشقر.

وتعد واحدة من 10 أنواع جديدة لعام 2020 سُميت من الحدائق النباتية الملكية، كيو، والتي قالت إنه يمكن اعتبارها “أبشع أوركيد في العالم”.

ومن بين العشرة الأوائل أيضاً، توجد علجوم على حافة مطار هيثرو، وشجيرة متقشرة غريبة تتحمل الحرارة.

وتعتبرغاستروديا أغنيسيلوس، التي لا تحتوي على أوراق وتعتمد على الفطريات بدلاً من التمثيل الضوئي للتغذية، واحدة من زهاء 40 نوعا جديدا من الأوركيد.

وقال الدكتور مارتن تشيك، عالم النبات في كيو، وكبير العلماء في قسم تحديد الهوية والتسمية: “هذه الأنواع الجديدة كانت غير متوقعة.

الكثير منها غريب ورائع، مثل الأوركيد القبيحة. وقد لا تكون جميعها مناسبة لعتبة نافذتك، ولكن لديها جميعا دورها في الطبيعة كجزء من نظمها البيئية.

وقد يكون لدى البعض إمكانية لمساعدة البشرية في المستقبل، كمحاصيل جديدة أو أدوية لأمراض مستقبلية غير معروفة حتى الآن.

ومن المهم اكتشاف هذه الأنواع في أسرع وقت ممكن، لأن معظم الأنواع المكتشفة حديثا لها نطاقات صغيرة جدا في الموائل الطبيعية الباقية”.

وأوضح أن هذا يعني أنه “من السهل القضاء عليها عن طريق الخطأ، على سبيل المثال، تجريد الأراضي من أجل الزراعة، وهو أكبر تهديد في الوقت الحالي”.

وقد تكون العلجوم الموجودة على حدود مطار هيثرو، المسماة Cortinarius heatherae، نشأت جزئيا بفضل التربة القلوية الناتجة عن أطنان من الخرسانة التي خلفتها أعمال البناء في المطار.

وسميت تيمناً بزوجة العالم الذي وجدها، وهي مهمة في دعم نمو أشجار البلوط والصفصاف، من بين النباتات الأخرى، عن طريق نقل عناصر مثل الفوسفات والنيتروجين العضوي إلى جذورها.

ومن بين 156 نوعاً من النباتات والفطريات التي سُميت رسمياً هذا العام، زهرة وردية جميلة من أعالي جبال الأنديز داخل بيرو تسمى Ipomoea noemana، والتي تحتوي على درنات صالحة للأكل وذات مذاق حلو.

ومع وجود نباتين من كل خمسة نباتات مهددة بالانقراض، يواجه العلماء سباقاً مع الزمن للعثور على النباتات والتعرف عليها وحمايتها قبل أن تختفي إلى الأبد.

كما عُثر هذا العام على 19 زهرة أوركيد جديدة، جميعها من جزيرة غينيا الاستوائية، ومعظمها من جنس Bulbophyllum، وبعضها يحتوي على خصلات شعر تجعلها تبدو وكأن لها وجوه.

المصدر: ديلي ميل