ابتكر علماء جامعة نوفوسيبيرسك بالتعاون مع معهد الحفز التابع لفرع أكاديمية العلوم الروسية في سيبيريا تكنولوجيا لإنتاج نسيج ذاتي التنظيف، لبدلات الوقاية والكمامات الطبية.

وأعلن مصدر في معهد الحفز، أن إنتاج نسيج ذاتي التنظيف تحت تأثير الأشعة فوق البنفسجية أو أشعة الشمس، سيبدأ في عام 2021 المقبل.

ويقول دينيس كوزلوف، مدير المركز العلمي الإنتاجي في معهد التكنولوجيا الكيميائية، “نحن على وشك التوقيع على أول اتفاق ترخيص مع شركة في موسكو مختصة بتطوير تقنية إنتاج نظم لتحفيز تنقية الهواء. وهذا الاتفاق سيكون بشأن تنفيذ تكنولوجيا إنتاج أنسجة ذاتية التنظيف، تعتمد على مادة ثاني أكسيد التيتانيوم، التي تحت تأثير الأشعة فوق البنفسجية تظهر لها خصائص مطهرة. وسوف تبدأ الشركة بإنتاج هذا النسيج في عام 2021 المقبل”.

وأشار مصدر في معهد الحفز، إلى أنه بالتوازي مع ذلك تجري في جامعة نوفوسيبيرسك الطبية، دراسة هذا النسيج للتأكد من خصائصه المطهرة واعتمادها، ومنحه شهادة رسمية لبدء الإنتاج والبيع.

ويحتوي هذا النسيج القطني (أو من البوليستر) على جزيئات ثاني أكسيد التيتانيوم النانوية، الذي يطهر نفسه ذاتيا من البكتيريا والفيروسات تحت تأثير الأشعة فوق البنفسجية الاصطناعية أو ضوء الشمس، ومن المرجح استخدام هذا النسيج في إنتاج الكمامات الطبية وبدلات الوقاية الشخصية  وملابس طبية.

المصدر: نوفوستي

شارك المقالة