حذر أحد الخبراء من أن قطع الحطام غير المرغوب فيها التي خلفها البشر في مدار أرضي منخفض أصبحت مكافئة لـ “جزيرة بلاستيكية عائمة جديدة” في الفضاء الخارجي.

وتقدر النماذج العلمية أن هناك أكثر من 128 مليون قطعة من الحطام الفضائي أكبر من 1 مم، و34 ألف قطعة أكبر من 10 سم.

وتتراوح هذه الأجزاء من أجزاء الصواريخ القديمة إلى رقائق الطلاء التي قطعت الأقمار الصناعية

والآن، حذرت الخبيرة إيكاتيريني كافادا، المديرية العامة للصناعة الدفاعية والفضاء في المفوضية الأوروبية، من أن هذه النفايات الفضائية ليست تهديدا نظريا ولكنها حقيقة، على غرار التهديد الذي تشكله الجزر البلاستيكية العائمة في محيطات الأرض.

وأضافت أن الحطام قد يتسبب في أضرار للأقمار الصناعية الأوروبية والأقمار الصناعية الأخرى النشطة، مضيفة أنه إذا لم نتفاعل بطريقة آمنة وفي الوقت المناسب، فإن العواقب ستكون “ضارة”.

وفي حديثها في مؤتمر الفضاء الأوروبي الثالث عشر، قالت كافادا إن شظايا من الحطام الفضائي يصل حجمها إلى 1 سم لديها القدرة على تدمير الأقمار الصناعية بالكامل بسبب السرعة التي تسافرون بها.

وتُستخدم الأقمار الصناعية في الاتصالات، مثل القنوات الفضائية والمكالمات الهاتفية، والملاحة، التي تشمل نظام تحديد المواقع العالمي (GPS).

وتلعب هذه الأنواع من المركبات الفضائية أيضا دورا في التنبؤ بالطقس وتتبع العواصف والتلوث وعلم الفلك.

وأشارت كافادا إلى أنه منذ يناير 2019، كان هناك أكثر من 5 آلاف قمر صناعي في الفضاء، لكن 2000 فقط لا تزال نشطة.

وقالت: “نأمل أن تتمكن هذه الأقمار الصناعية من التخلص من مدارها واحتراقها في الغالب في الغلاف الجوي، عندما تنتهي حياتها المفيدة”.

ومع ذلك، حذرت من أنه لا يزال هناك ما يقرب من 3000 قمر صناعي غير نشط ينجرف في الفضاء، حيث تشير البيانات الحديثة إلى حدوث أكثر من 500 تفكك أو انفجار لهذه الأجسام الفضائية، ما أدى إلى التجزئة.

وأوضحت كافادا أن إضافة شبكات من الأقمار الصناعية المعروفة باسم “الأبراج الضخمة”، إلى الفضاء يمكن أن يؤدي إلى “متلازمة كيسلر”،  وهي تفاعل متسلسل يصطدم فيه المزيد والمزيد من الأجسام لتكوين خردة فضائية جديدة لدرجة أن مدار الأرض أصبح غير صالح للاستخدام.

وأشارت كافادا: “هذا يبدو بالفعل وكأنه كارثة تنتظر حدوثها”.

وقال رولف دينسينغ، مدير العمليات في وكالة الفضاء الأوروبية، في مؤتمر الفضاء: “نحن نعيش في وقت تتشكل فيه الأبراج الضخمة، ويزداد عدد الأجسام الموجودة في المدار من حولنا. بالآلاف في السنة. وحتى الآن، لدينا نحو 1000 قمر صناعي من Starlink في المدار.

وبحلول نهاية العقد، سنتحدث عن عشرات الآلاف من الأقمار الصناعية الموجودة في المدار من حولنا”.

وتابع دينسينغ قائلا إن مركز عمليات الفضاء الأوروبي التابع لوكالة الفضاء الأوروبية (ESOC) يتلقى “مئات التحذيرات من الاصطدام” على أسطول مكون من نحو 20 قمرا صناعيا تشغلها الوكالة.

وقال: “كل أسبوعين، في المتوسط ​، سنضطر إلى إجراء مناورة لتجنب الاصطدام”.

وتحدثت كافادا عن أن الحد من إنتاج النفايات الفضائية، وتجنب تولد حطام جديد، وتطوير أدوات لإزالة الحطام الفضائي الحالي، كلها ضرورية “لضمان الاستخدام المستدام للفضاء على المدى الطويل”.

وقالت: “حتى في السيناريو النظري الذي لا تتم فيه إضافة أي كائنات أخرى إلى البيئة الفضائية، فإن نتائج عمليات المحاكاة المنبثقة عن وكالة الفضاء الأوروبية ووكالة ناسا تظهر أن الكثافة الحرجة التي تم التوصل إليها في المدار الأرضي المنخفض (LEO) تجعل التخفيف وحده غير كاف لذا، إذا لم نتفاعل بطريقة آمنة وفي الوقت المناسب … فإن العواقب ستكون ضارة”.

المصدر: وكالات

شارك المقالة