ابتكر علماء جامعة بطرس الأكبر التقنية في بطرسبورغ، مشعاعاً (روديتور) متيناً لتبريد بطاريات أيون الليثيوم، التي يمكن استخدامها في السيارات الكهربائية.

ويبدو  أن تطور صناعة وسائط النقل الكهربائية، يحفز على البحث عن حلول جديدة لابتكار بطاريات ذات متطلبات خاصة: استهلاك الطاقة، مقاساتها وأمنها. وهذه المتطلبات تزداد صرامة عاماً بعد آخر.

وقد استخدم المبتكرون في هذا المشعاع سبائك الألمنيوم مع تكنولوجيا الدمج الاحتكاكي والخلط في عملية اللحام.

ويشير المهندس فيودور إيسوبوف من مختبر المعادن الخفيفة في الجامعة، إلى أن سبب اختيار سبائك الألمنيوم في هذا المشعاع هو خفة وزنها ومتانتها. ولكن لإنشاء منظومة تبريد من الألمنيوم باستخدام طرق اللحام الاعتيادية مثل اللحام بالقوس الكهربائي لن يسمح بتنفيذ متطلبات المقاييس.

ويقول، “تسمح تكنولوجيا الدمج الاحتكاكي في عملية اللحام بتجنب العيوب التي تحصل في لحام الانصهار، وتسرع العملية وتقلل من تكلفتها. وبالإضافة إلى هذا تسمح بالحصول على تداخل أكثر متانة، مقارنة بعملية اللحام التقليدي”.

ويمكن استخدام المشعاع المبتكر ليس فقط في تبريد البطاريات، بل وأيضاً يمكن أن يشكل قاعدة للبطاريات. وفي حالة درجات الحرارة السلبية يمكن استخدامه في تدفئة البطارية، ومن أجل ذلك ابتكر الباحثون منظومة تحكم خاصة.

المصدر: نوفوستي