حصلت منطقة شمال المحيط الأطلسي على لقب “مثلث برمودا”، أو “مثلث الشيطان”، بسبب عدد الطائرات والسفن التي اختفت فيها.

ووقعت إحدى أشهر الحوادث عندما اختفت خمس قاذفات طوربيد تابعة للبحرية الأمريكية من طراز Grumman TBF Avenger بعد أن فقدت الاتصال أثناء تمرين تدريبي من قاعدة البحرية الجوية في فورت لودرديل بولاية فلوريدا.

وفُقد جميع الطيارين الأربعة عشر الذين كانوا على متن قاذفات الطوربيد التي يطلق عليها اسم Avengers، وكذلك جميع أفراد الطاقم البالغ عددهم 13 في الطائرة العائمة من طراز Martin PBM Mariner التي أرسلتها البحرية الأمريكية لاحقاً من محطة بنانا الجوية البحرية للبحث عن الرحلة 19 المفقودة.

ومن المنتظر عرض  تحقيق علمي جديد الأسبوع المقبل حول الاختفاء الغامض للطائرة، ضمن الفيلم الوثائقي لقناة History Channel “أعظم ألغاز التاريخ”.

ويأتي ذلك بعد أن قام الباحثون “باكتشاف مهم” خلال مهمة علمية استمرت عاما في منطقة قبالة سواحل فلوريدا تمتد جنوب شرق بورتوريكو وشمالاً إلى برمودا.

وحصل الصحفي الأمريكي كيري ساندرز على معاينة للفيلم الوثائقي يوم الثلاثاء الماضي، حيث شارك المستكشف الرئيسي للبعثة تحت الماء النتائج من المهمة العلمية التي استمرت لمدة عام في مثلث برمودا، وهي منطقة قبالة ساحل فلوريدا تمتد جنوب شرق بورتوريكو وشمالًا إلى برمودا.

وحققت البعثة اكتشافاً مهماً في حقل الحطام، حيث عثروا على حطام يشتبه في أنه يعود إلى إحدى الطائرات الخمس ضمن الرحلة 19 المفقودة.

ويقول المستكشف الرئيسي تحت الماء، مايك بارنيت، في الفيلم الوثائقي: “نرى هذه القطعة المستديرة من الحطام مسننة، مثل الترس (جزء ميكانيكي يوجد داخل آليات نقل الحركة) .. هذا يبدو وكأنه برج هجوم .. هل يمكن أن يكون هذا Avenger؟”.

ويبدو الحطام متطابقاً مع السرب المفقود المكون من خمس طائرات من طراز Avenger، التي يشار إليها باسم “الرحلة 19″، والتي اختفت عام 1945.

وبعد الاكتشاف، قدم بارنيت النتائج التي توصل إليها في الفيلم الوثائقي، وبينما لا تزال هناك حاجة إلى تحقيق إضافي لتحديد ما إذا كانت هناك أي علامات يمكن تحديدها بنسبة 100% تطابق الحطام مع إحدى الطائرات من الرحلة 19، فإن “الاحتمال لا يزال مفتوحاً”.

وقال بارنيت لموقع TODAY: “لا نعرف حتى الآن، فالكثير من الناس لا يدركون أن هناك مئات الطائرات التي فقدت قبالة ساحل فلوريدا هذا. وقد لا تكون هذه واحدة من Avenger التابعة للرحلة 19، ولكن لا تزال هناك قصة تُروى”.

ومنذ عام 1930، اختفت أكثر من 325 طائرة وأكثر من 1200 سفينة أو تحطمت أو غرقت في مثلث برمودا، وهي منطقة بحجم ألاسكا تقريبا.

وعزت الثقافة الشعبية حالات الاختفاء المختلفة إلى خوارق أو حتى أساطير عن وحش البحر الضخم، لكن بارنيت نفى مثل هذه الادعاءات.

المصدر: وكالات