شُغّلت أكبر آلة لامتصاص الكربون في العالم، والتي وصفت بأنها أداة للحد من تغير المناخ، في آيسلندا.

وأطلقت آلة “التقاط الهواء المباشر” (DAC) التي تبلغ تكلفتها 15 مليون دولار وأنشأتها شركة Climeworks (مقرها زيورخ)، يوم الأربعاء في محطة Hellisheiði للطاقة في آيسلندا.

ويطلق عليها اسم Orca، وستلتقط 4000 طن متري من ثاني أكسيد الكربون (CO2) سنويا كجزء من الجهود المبذولة لتقليل مستويات غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي – أي ما يعادل الانبعاثات السنوية من حوالي 790 سيارة.

ومع ذلك، فإن هذا الإجمالي هو مجرد جزء بسيط من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية، والتي بلغت 34.7 مليار طن العام الماضي، وفقاً لوكالة الطاقة الدولية.

وتتكون Orca من “أجهزة تنقية الهواء” المعدنية التي تمتص ثاني أكسيد الكربون من الهواء المحيط باستخدام المراوح، قبل استخراجه باستخدام مرشح كيميائي.

ثم يخزّن ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض، ما يقلل من كمية غازات الاحتباس الحراري التي تصل إلى الغلاف الجوي.

ويمكن تخزين الغاز بشكل دائم في تكوينات جيولوجية عميقة، أو استخدامه في صناعة الوقود والمواد الكيميائية ومواد البناء وغيرها من المنتجات.

وقال يان فورزباكر، الرئيس التنفيذي المشارك والمؤسس المشارك لشركة Climeworks: “إن Orca، باعتبارها علامة فارقة في صناعة التقاط الهواء المباشر، قدمت مخططاً قابلاً للتطوير ومرناً وقابلاً للتكرار للتوسع المستقبلي لشركة Climeworks. وما يزال تحقيق صافي الانبعاثات العالمية “صفراً”، طريقاً طويلاً لنقطعه، ولكن مع Orca، نعتقد أن Climeworks خطت خطوة مهمة أقرب لتحقيق هذا الهدف”.

وأخبر فورزباكر موقع “بلومبرغ”، أن Orca تكلف ما بين 10 ملايين دولار و15 مليون دولار للبناء، بما في ذلك البناء وتطوير الموقع والتخزين.

وقال “التكلفة لكل طن من Orca ربما تكون أقل أهمية مما سنتعلمه، للوصول بشكل أسرع إلى النطاق الواسع وبالتالي خفض الأسعار في النهاية”.

وكُلّفت Climeworks بافتتاح أول مصنع DAC على نطاق تجاري في العالم في موطنها سويسرا في عام 2017، بناء على نماذج أولية من مختبرات في جامعة الأبحاث ETH Zurich.

واستخدمت أيسلندا هذه التقنية سابقاً، ولكن Orca في Hellisheidi هي أكبر جهاز DAC حتى الآن.

ويهدف تصميمها الصارم إلى تجسيد “الترابط بين الطبيعة والتكنولوجيا” في المشهد الآيسلندي، وفقا لشركة Climeworks.

وتتكون Orca من ثماني وحدات تجميع كبيرة الحجم “قوية ومضغوطة”، مكدسة في اثنتين.

وتلتقط وحدات التجميع هذه ثاني أكسيد الكربون عن طريق سحب الهواء باستخدام مروحة. ويوجد داخل المجمعات مادة المرشح الكيميائي التي تجمع ثاني أكسيد الكربون، بينما تسمح للهواء بالتدفق إلى الجانب الآخر. وبمجرد تشبع هذا الفلتر بثاني أكسيد الكربون، يُغلق المجمع حتى لا يدخل المزيد من الهواء.

وبعد ذلك، يُسخّن الجزء الداخلي من المجمع – وثاني أكسيد الكربون الذي التُقط – باستخدام الطاقة من محطة Hellisheii لتوليد الطاقة الحرارية الأرضية. ويؤدي هذا إلى إطلاق ثاني أكسيد الكربون من المرشح واستخراجه في صورة مركزة.

ثم تقوم شركة أخرى، Carbfix، بخلط ثاني أكسيد الكربون بالماء وضخه في أعماق الأرض.

وتوضح Climeworks: “من خلال التمعدن الطبيعي، يتفاعل ثاني أكسيد الكربون مع صخور البازلت ويتحول إلى حجر في غضون بضع سنوات. وهكذا يتم إزالة ثاني أكسيد الكربون من الهواء وإعادته إلى الأرض بشكل دائم وآمن”.

وقالت Climeworks إنه يمكن بسهولة تكرار هذه التقنية في مواقع مختلفة في جميع أنحاء العالم، وعلى نطاقات أكبر من أي وقت مضى، لزيادة كمية ثاني أكسيد الكربون التي تُطلق.

المصدر: وكالات