تمكن العلماء في المعهد الروسي لبحوث علم الوراثة والتكنولوجيا الحيوية في الغابات بمدينة فورونيج الروسية من استنساخ شجرة بلوط “تورغينيف” التاريخية البالغة من العمر 198 عاماً.

وقد اقتلع إعصار الشجرة من جذورها في محمية “سباسكوي لوتوفينوفو” بمقاطعة أوريل الروسية. وتعد تلك المحمية عزبة لعائلة الكاتب الروسي، إيفان تورغينيف.

 وصرح الباحث، أوليغ  كورتشاغين، القائم بأعمال مدير المعهد، لوكالة “تاس” الثلاثاء 21 حزيران/يونيو، بأنه تم  الحصول على 5 مستنسخات من الشجرة.

وفي تشرين التاني/نوفمبر عام  2021 شهدت محمية متحف “سباسكوي لوتوفينوفو” في مقاطعة أوريول الروسية، إعصارا اقتلع شجرة بلوط “تورغيتيف”، من جذورها والتي كانت آخر أثر لممتلكات والدة الكاتب الروسي العظيم أيفان تورغينيف (1818 – 1883) المعروف عالمياً بتأليفه لمجموعة من القصص “مذكرات الصياد” ورواية “الآباء والأبناء”. ويفترض أن إيفان تورغينيف زرع البلوط التاريخي بعزبته العائلية في الفترة ما بين 1828 أعوام 1838.

وأشار الباحث فالا:” توجد الآن بالفعل شجرة بلوط صغيرة تنمو داخل أنبوب زجاجي اختباري، وهناك ليست نسخة واحدة من البلوط التاريخي، بل 5 نسخ، وكلها في حالة مختلفة نسبيا”.

وأضاف أن “العلماء  في المعهد أخذوا عينات من أنسجة البلوط الذي أقلعه الإعصار نهاية نوفمبر 2021 وبدأوا العمل معها. وكان العمل صعبا للغاية، نظرا لأن هذه هي أسوأ الظروف للاستنساخ: فالشجرة قديمة، وقد تعفنت في الشتاء، لكننا تمكنا من أخذ جزء من الأنسجة الحيوية للبلوط الميت. وعادة ما يعمل العلماء مع أنسجة مأخوذة من البراعم الفتية صغيرة السن، أما نحن فواجهنا مشاكل كبيرة،  لأن الشجرة قديمة وفاسدة”.

وقال الباحث إنه سيتم زرع العينات المستنسخة في دفيئة ولتنمو شتلات مماثلة  لبلوط “ترغينيف” التاريخي.

المصدر: تاس