استمراراً لأنشطتها الواسعة في حماية البيئة والتوعية بأهمية الحفاظ عليها وإيماناً منها بأهمية إعداد أجيال تحمل في كينونتها ووجدانها حب البيئة والحفاظ عليها أقامت شركة مصفاة دمشق للبتروكيمياويات فعالية توعوية في إحدى مدارس منطقة القطيفة بريف دمشق.

فعالية توعوية للمصفاة

أقامت الشركة بالتعاون مع الكادر التدريسي في مدرسة الشهيد صالح عيوش بمنطقة القطيفة بريف دمشق فعالية توعوية حول الاهتمام بنظافة البيئة وتدوير المخلفات.

وبدأت الفعالية التي تندرج ضمن تنفيذ مذكرة التفاهم الموقعة مؤخراً بين وزارة التربية والشركة بترحيب الطلاب بممثلي الشركة ثم الوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً لأرواح شهداء الوطن تلاها عزف النشيد الوطني للجمهورية العربية السورية.

وقدمت المُدّرسة جوسلين عوض فقرة توعوية شرحت فيها بشكل موسع أهمية البيئة لحياتنا وأهمية الحفاظ عليها وعلى مواردها وكيفية العناية بها عبر ممارسة الأنشطة الجيدة مع أمثلة عن مسببات تلوث المياه والأرض الهواء وما تتركه من آثار سلبية على البيئة والبشر.

ونوهت المُدّرسة جوسلين بدور مصفاة دمشق في الحفاظ على البيئة وتخفيف التلوث عبر تكريرها الزيوت المعدنية المستعملة لإنتاج زيوت ومنتجات جديدة قابلة للاستخدام مرة أخرى.

مسابقة ومشاريع نوعية للطلاب

وأجرت الشركة مسابقة نوعية للطلاب تنوعت فيها الأسئلة التي تتعلق بالبيئة من ملوثات وكيفية معالجتها والتخلص منها، حيث شهدت المسابقة ترحيباً من الطلاب الذين أظهروا تفاعلاً كبيراً ووعياً بكيفية الحفاظ على البيئة والاستفادة من تدوير المخلفات لتخفيف تلوثها رافق ذلك تقديم جوائز مالية للطلاب الفائزين.

وقدم عدد من الطلاب مشاريع تتعلق بالبيئة وحمايتها حيث عرض الطالب خالد حارورة تجربة لصناعة السماد العضوي من مخلفات الحيوانات والأعشاب اليابسة والخضراء، كما ألقى الطالب بشر شحادة قصيدةً شعريةً عن جمال البيئة وأهميتها وترابط العلاقة بينها وبين الإنسان.

ضمن فعالية توعوية للمصفاة تكريم الكادر التدريسي

وكرم ممثلو الشركة كادر المجمع التربوي في القطيفة وإدارة المدرسة والمعلمين ومسؤول النظافة فيها على ما يبذله من جهود للحفاظ على نظافة المدرسة وتوعية الطلاب بأهمية نظافتها.

معرض للتدوير ضمن الفعالية

وبعد انتهاء هذه الفعاليات اطلع مملثوا المصفاة كل من الأستاذ مهدي الأنصاري المفتش العام للشركة بالنيابة عن المدير العام الدكتور سامر أبو عمار وكادر الشركة المرافق له على معرض لإعادة التدوير تضمن مشغولاتٍ من صنع الطلاب اعتمدوا فيها على مواد من الورق والكرتون والبلاستيك والعلب المعدنية التي قاموا بتدويرها للاستفادة منها مرة أخرى بطرق مختلفة.

وتم بعد ذلك تكريم الطلاب المشاركين بالمعرض عبر منحهم مبالغ مالية عينية تشجيعاً لهم وتقديراً لأفكارهم التي حاولوا ترجمتها عبر تدوير المخلفات.

ثم قام ممثلوا المصفاة بتقديم مساعدات للمدرسة تضمنت سلال مهملات متعددة الأحجام إضافة لجهاز مكبر للصوت (بفلة أم بي ثري + مايك).

نشاطات متميزة ضمن الفعالية التوعوية للمصفاة

وفي تصريح للخضراء عبر الأستاذ زياد عبد الرحمن المشرف التربوي في منطقة القطيفة ومدير المجمع التربوي فيها عن ترحيبه بشركة مصفاة دمشق للبتروكيمياويات في المجمع التربوي بالقطيفة ضمن إطار التعاون المستمر بين وزارة التربية والمجتمع المحلي والشركات العامة والخاصة ولفت عبد الرحمن إلى أهمية النشاطات المتميزة التي نفذتها الشركة وما تركته من أثر إيجابي على البيئة والطلاب من أجل المحافظة على البيئة متمنياً استمرار نشاطات الشركة في منطقة القطيفة.

بدورها الموجهة التربوية وعضو فرع نقابة معلمين ريف دمشق مكتب التربية الأستاذة هنيدة الشيخة قالت: إن الفعالية رائعة بكل ما تحمل الكلمة من معنى وهي تطبيق لمذكرة التفاهم بين وزارة التربية والشركة.

ووجهت الشيخة الشكر لممثلي الشركة على زيارتهم المدرسة مشيرة إلى أنه أول تعاون وخطوة مثمرة بين المصفاة وتربية ريف دمشق في هذه المدرسة معبرة عن سعادتها بهذه الخطوة وأهمية الأنشطة التي أقامتها المصفاة في المدرسة.

بدورها الأستاذة حنان ملقط مديرة مدرسة الشهيد صالح عيوش شكرت الشركة لقدومها إلى المدرسة وعلى الأنشطة التي تم تنفيذها وأسهمت في تعليم الطلاب إعادة التدوير، وأن الأشياء المهملة يمكن أن الاستفادة منها مرات أخرى مشيرة إلى الجهود التي بذلها الأساتذة في المدرسة لإنجاح هذه النشاطات لما لها من فائدة نشر الوعي بين الطلاب وتحويل سلوكهم بشكل إيجابي عبر الاستفادة من المخلفات التي يمكن أن يرموها.

وتوجهت ملقط بالشكر لرئيس مجلس إدارة الشركة وإدارتها ومديرة العلاقات العامة في الشركة على التنسيق متمنية التعاون مع الشركة في مرات قادمة.

ابتكارات للطلاب اعتمدت على التدوير

من جهتهم الطلاب المشاركون في معرض التدوير تحدثوا عن المواد التي أبدعوها من تدوير المخلفات حيث بين الطالب محمد حيدر أنه شارك في المعرض بمقلمة من الورق والكرتون والبلاستيك يستخدمها لحفظ أقلامه عند الدراسة.

أما الطالب إبراهيم بكر فبين أنه يقوم بتدوير الورق والكرتون والبلاستيك لصناعة الألعاب والزينة والأكواب في المنزل بدلاً من شرائها لتوفير المال.

وشارك الطالب محمد الحفيري عبر عبوة من البلاستيك قام بثقبها ووضع أنبوب بلاستيكي صغير مستعيناً لتثبيته بالسيلكون إضافة للكرتون وكأس من البلاستيك حيث تقوم الفكرة على السماح بخروج المياه من الأنبوب في حال فتح غطاء العبوة البلاستيكية بما يسمح بدخول الهواء عبرها وقطع المياه في حال إغلاء غطاء العبوة.

حضر الفعالية الأستاذ مهدي الأنصاري بالنيابة عن المدير العام لشركة مصفاة دمشق للبتروكيمياويات الدكتور سامر أبو عمار، ومدير العلاقات العامة في الشركة الأستاذة جوليا عوض وعدد من كوادر الشركة، والموجهين التربويين ومعلمي المدرسة.

يذكر أن وزارة التربية في الجمهورية العربية السورية وشركة مصفاة دمشق للبتروكيمياويات وقعتا في الـ 29 من نيسان الفائت مذكرة تفاهم تهدف إلى زيادة ثقافة الوعي البيئي للطلاب تجاه محيطهم للوصول إلى بيئة خضراء نظيفة وذلك انطلاقاً من أهمية ربط التعليم بالمؤسسات الوطنية، ودعم جميع الأنشطة التعليمية التوعوية التربوية الخاصة بالتلاميذ والطلاب في المدارس الرسمية.

مهران معلا

اقرأ ايضاً… مذكرة تفاهم بين وزارة التربية والمصفاة

صفحتنا على فيس بوك