الزراعة المائية في المنزل

الزراعة المائية في المنزل

تعتبر الزراعة المائية في المنزل هي الوسيلة المناسبة من أجل زراعة النباتات و توفير الموارد في ذات الوقت لأنها تتميز بتوفير قدر كبير من المساحة و يتم القيام بها بدون تربة .

ونظرًا لأن هذه الطريقة يطلق عليها الزراعة المائية، فيعتقد معظم الناس أن الماء هو المحلول الوحيد المستخدم في هذه الزراعة. بالطبع، يتم استخدام الماء، ولكن تُستخدم محاليل أخرى غيره. إذ يمكن ان تدخل أي من المحاليل الغذائية الأخرى والخاملة متوسطة النمو مثل البيرلايت والرمل- في الأساس أي محلول غير خليط التربة التقليدي. ومن الجدير بالذكر أن الزراعة المائية ليست معقدة في الواقع، بل هي بسيطة للغاية ويمكن أن يقوم بها أي شخص في المنزل.
المواد اللازمة لبدء الزراعة المائية في المنزل

ستحتاج إلى عدة أدوات أساسية لكي تبدأ الزراعة المائية:
نظام الزراعة المائية
المغذيات المائية
مصدر الضوء
النباتات التي ستقوم بزراعتها
اعداد جدول زمني
يمكنك شراء العديد من الأدوات ولكن هذا سيكلفك كثيرًا، حيث يمكنك صنع أغلبها بنفسك لتناسب احتياجاتك وتوفيرا للمال.

نظام الزراعة المائية
يتمثل نظام الزراعة المائية في المنزل في عدة هياكل مختلفة على سبيل المثال” الأبراج والصواني والإطارات التي تحمل المياه أو الوسائل الصلبة الأخرى التي توفر أماكن لنمو النبات. وينقسم نظام الزراعة المائية إلى فئتين أساسيتين:

استنبات المحاليل (السوائل)
استنبات كلي
أما بالنسبة لنظام المحاليل؛ فتنمو جذور النباتات مباشرة في محاليل مليئة بالمغذيات التي يتحتاجها النبات. وفيما يتعلق بالنظام الكلي؛ فيتمثل في الحصى والرمل أو الكريات الطينية الصغيرة، وتنمو الجذور في هذا النظام بطريقة جيدة. ويتطلب كل نظام ثلاثة مكونات أساسية تحتاجها الجذور للنمو وهي:

الماء/ الرطوبة
المغذيات
الأكسجين.
كما تتوفر العديد من الأنواع الأخرى من أنظمة الزراعة المائية والتي تلبي مستويات الراحة الفردية لزراعة النباتات مائيًا. وتشتمل هذه الأنظمة على:

التنقيط
المد والجزر
تقنية الغشاء المغذي
الاستنبات المائي

تأسيس نظام الزراعة المائية في المنزل
تتوفر محموعة من الأنظمة مع العديد من الموردين التجاريين. ويمكنك إجراء دراسة عن النظام الذي يناسب احتياجاتك، وليكن مثلاً عن طريق الإنترنت من خلال الكلمات الرئيسية “أدوات الزراعة المائية” أو “نُظم الزراعة المائية”. وعند البحث ستجد عدة أنظمة مثالية مناسبة للزراعة المائية المنزلية. أما إذا كنت من عشاق الصناعة اليدوية، فالبتأكيد يمكنك تصميم وبناء النظام الذي تحتاجه، إذ توفر معظم المواقع قوائم تصاميم للأنظمة الزراعة المائية مجانًا. وهكذا ستوفر التكاليف للإستفادة منها، كما عند بناء النظام يمكنك تخصيصه ليناسب المساحة الموجودة وأنواع النباتات التي ترغب في زراعتها.
ماذا عن المواد الغذائية والوسائل التي يحتاجها النبات؟

كما عرفنا أن الزراعة المائية هي الزراعة في المحاليل دون الحاجة إلى التربة. لذا ستحتاج المواد الغذائية والمحاليل الثانوية والأساسية المصممة خصيصًا لنباتات الزراعة المائية. وتختلف تلك المواد عن نظيرتها المستخدمة “الأسمدة” في الزراعة التقليدية في التربة ويرجع ذلك لعدة أسباب. إذ أن محاليل الزراعة المائية تحتوي على مواد أساسية لنمو النبات وتعويضه عن الحاجة إلى تربة للنمو. وكما أشرنا سابقًا أنه يتم استخدام الماء بجانب مواد أخرى؛ تشتمل على:

الصوف الصخري (مادة غير عضوية)
الصخور الطينية الصغيرة
ألياف أو رقائق جوز الهند
البيرلايت
الرمل
الفرميكيوليت.
وكل هذه المواد خاملة مما يعني أنها لا تتحلل بسرعة ولكنها عملية تساعد من خلالها على تزويد النباتات التي تنمو في التربة بالمغذايات أيضًا. وتتساوى جميع هذه المواد مع بعضها البعض، فليس هناك ما هو أفضل من الآخر.

لماذا تختنق الجذور عند النمو في الماء؟

بعد الزراعة ستلاحظ اختناق الجذور في الماء، ويرجع ذلك لتوليد مضخات الهواء المستخدمة في أنظمة الماء فقاعات وتعمل على زيادة الأكسجين الذائب في الماء وكلاهما يزيد من نسبة الأكسجين في الجذور المغمورة. مما يؤثر على الجذور لحد الاختناق.

الضوء
توجد أنواع مختلفة من مصادر الضوء الاصطناعية، ولكن يبدو أن ضوء معدن الهاليد هو ما اختاره العديد من المزارعين كمصدر ضوء للنباتات. وتشمل الأنواع الأخرى من مصادر الضوء الاصطناعية على:

مصابيح الصوديوم ذات الضغط العالي
الصمامات الثنائية الباعثة للضوء
مصابيح فلوريسسينتس عالية الأداء
وتستخدم كافة هذه المصادر في الزراعة المائية المنزلية.

الوقت المستغرق
تحتاج كل العمليات الزراعية إلى وقت للدراسة والنمو، فإذا كنت ستزرع نوعًا جديدًا من النباتات، ستستغرق وقتًا إضافيًا لتعلم المزيد عن النوع وكيفية الزراعة وغيرها من الأمور قبل بدء الزراعة.

أنواع النباتات التي يمكن زراعتها
يمكن زراعة كافة النباتات المنزلية التي تستخدمها مثل الفواكه والخضروات. وكقاعدة عامة، تعد أنظمة المحاليل هي الأفضل بالنسبة للنباتات ذات الجذور السطحية. فعلى سبيل المثال: الخضروات الورقية مثل

الخس
السبانخ
الفجل
الأعشاب
أما الأنظمة الكلية عامة تستخدم للخضروات ذات الجذور العميقة مثل

البنجر
الخضروات ذات القمم الكثيفة
الخيار
الكوسا

مميزات الزراعة المائية في المنزل
تعد الزراعة المائية صناعة في طور النمو لم تصل إلى كامل امكانياتها بعد. إذ أن استخدامها يمنح القدرة على زراعة العديد من النباتات في مساحات صغيرة، حينما لا تتوفر الأراضي للزراعة في ظل الظروف الجافة التي لا تساعد على النمو والتكاثر. وتتعد فوائد الزراعة المائية ويمكن تلخيصها فيما يلي:

التغذية: حيث يمكن السيطرة كليًا على توازن العناصر الغذائية.
لا تحتاج إلى فناء أو تربة: إذ يمكن انشاء حديقة مائية في أي مكان مغلق.
ترشيد استهلاك المياه: تستخدم الحدائق المائية ما يصل إلى 2/3 كميات أقل من المياه المستخدمة في الزراعة في التربة.
في المتناول: تبدأ من ميزانية منخفضة جدًا.
تحقق قدرة إنتاجية عالية: تعد الحدائق المائية أكثر إنتاجية بسبب حجمها.
تحقق نتائج أفضل: تنتج الزراعة المائية نباتات ذات مذاق جيد وتحتوي على قيمة غذائية عالية.

اقرأ المزيد

استصلاح الأراضي البحرية

تُعتبر عملية استصلاح الأراضي الزراعية واحدة من أكثر العمليات التي يُنتظر أن تُفيد البيئة، وخاصةً من الناحية الزراعية.

فمع تناقص مساحة الأراضي الصالحة للزراعة لجأ الإنسان إلى خلق هذه النوع من الأراضي بنفسه، والحقيقة أنه لم يكن خلقًا بالمعنى الحرفي، وإنما فقط المقصود به سعي الإنسان وبحثه في البحار من أجل إيجاد الأراضي الصالحة للزراعة.

حتى أن إحصائية عالمية خرجت تقول بأنه في كل عام يتم استصلاح ما لا يقل عن خمسين فدان، وهي مساحة هائلة بكل تأكيد، عمومًا، دعونا في السطور الآتية نقترب أكثر من عملية استصلاح الأراضي البحرية ونعرف كيفية حدوثها والهدف الرئيسي منها، وهل نجحت أم لا؟

استصلاح الأراضي البحرية
قد يُثير لفظ استصلاح الأراضي البحرية اندهاشًا لدى البعض، خاصةً وأننا نتحدث عن استصلاحها من أجل الزراعة، بل إنها في الأساس لا تُستصلح سوى من أجل الزراعة فقط، فجميعنا يعرف مآل البيوت التي تُبنى على أرض بحرية، تلخيصًا، المقصود باستصلاح الأراضي البحرية هو جعلها مُناسبة أكثر للزراعة.

استصلاح الأراضي البحرية كما هو يتضح من الاسم يقتصر على البحار فقط، لأن المياه النهرية لا تحتاج لعملية الاستصلاح، وهو ما يجعلنا في خضم تحدي كبير، فكيف يمكن استصلاح أرض بحرية قوامها في الأساس مياه مالحة لا تصلح لأي شيء؟ هذا ما حاول العالم الإجابة عنه في نهاية القرن التاسع عشر.

بداية الاستصلاح
بدأت عمليات استصلاح الأراضي البحرية في نهاية القرن التاسع عشر، وتحديدًا في عام 1890 في مدينة هونج كونج، فبالرغم من أن البلاد كانت في حالة استعمار وقتها إلا أن مشروع برايا انطلق في هذا العالم وتسبب في استصلاح ما يزيد عن ثمانين فدان من الأرضي البحرية في هونج كونج، وأصبحت بالفعل قابلة للزراعة.

مشروع برايا لم ينجح في استصلاح الأراضي البحرية فقط، بل منح كذلك الأمل لكثير من البلاد في مواجهة قلة مساحة الأراضي الزراعية الموجودة بها، وما هي إلا سنوات قليلة حتى بدأت مشاريع استصلاح الأراضي البحرية في الانتشار بكل رقعة في العالم، بما في ذلك قارة أوروبا الكبرى.

مشاريع استصلاح الأراضي البحرية
مشاريع استصلاح الأراضي البحرية لم تتوقف، بل أخذت تتدفق عقب نجاح مشروع برايا، فقد حدثت عدة مشاريع أخرى في مدن كبرى مثل طوكيو اليابانية وموناكو الفرنسية وإحدى سواحل بريطانيا الكبرى، كل هذه المشاريع حققت نجاحًا كبيرًا، وخاصةً مشروع طوكيو الذي نجم عنه استصلاح ما يزيد من عشرين بالمئة من مساحة سواحل طوكيو.

مشاريع استصلاح الأراضي البحرية لم تقتصر في الحقيقة طالت كل ربوع العالم، بما في ذلك أوروبا وأمريكا الشمالية والشرق الأوسط، وأسيا بالتأكيد باعتبارها أكثر الدول حاجة إلى ذلك الاستصلاح نظرًا لنسبة الصحاري المرتفعة بها وكثرة المنافذ الخليجية الصالحة لهذه العملية، عمومًا، كان السعي لاستصلاح الأراضي البحرية على رأس قائمة المشاريع التي يُفكر بها المسئولين، ورجال الأعمال كذلك، وكان هناك نموذجًا حيًا على ذلك الشيء يتمثل في الجزيرة الصناعية.

الجزيرة الصناعية، أهم مشاريع الاستصلاح
لا تقتصر عملية استصلاح الأراضي البحرية على الزراعة فقط، بل تمتد أيضًا لتطال الصناعة، والدليل على ضلوع الصناعة في هذه العملية بقوة هو إنشاء الجزر الصناعية، والتي بدأت تغزو العالم بأكمله، وهي تتمثل في جزيرة مائية تقوم على بحر في الأساس يتم إنشاء مشاريع صناعية عليها ومدن سكانية تكون جاذبة أكثر للسكان.

بدأت عمليات إنشاء الجزر الصناعية كجزء من الاستصلاح في بداية القرن الحادي والعشرين، ومن أهم الدول التي عملت على هذا الأمر اليابان والصين والإمارات وقطر، فالأخيرة أنشأت برجين كاملين في جزيرة صناعية، كما أنها تستعد كذلك لتشييد استاد رياضي على جزيرة، وذلك من أجل استضافة كأس العالم المقام في عام 2020 بقطر، وإضافةً إلى هؤلاء هناك الكثير من الدول التي بدأت تأخذ ذلك المشروع بالكثير من الجدية وتعتبره أهم وأكثر فائدة من الزراعة مثلًا.

أوجه أخرى للاستصلاح
تشمل عملية استصلاح الأراضي البحرية استصلاح الشواطئ التي تحوط هذه الأماكن، فالحقيقة أنه بالرغم من كون الشواطئ لا تُعد جزء أصيل من البحر إلا أن المد والجذر والأمواج تتكفل بجعلها كذلك، تمامًا مثلما تكفلوا بإفسادها، لذلك تشمل عملية الاستصلاح إعادة تلك الشواطئ إلى طبيعتها مرة أخرى.

استصلاح الشواطئ في الحقيقة يشمل إعادة بناءها مرة أخرى، وقد يتعجب البعض من مصطلح مثل بناء الشواطئ إلا أنه مصطلح واقعي جدًا، فهو ينم عن عملية ترميم تحدث بعد أن تتكفل الأمواج والسيول بتجريم الشواطئ وإفسادها، وتُستخدم مواد مثل الطين والرمل في عملية الترميم هذه، والتي تتكفل بإعادة الشاطئ إلى طبيعته مرة أخرى، ليكون بذلك قد تعرض لعملية استصلاح حقيقية، تُضاف بلا شك إلى مفردات استصلاح الأراضي البحرية.

كيف يحدث الاستصلاح؟
بعد أن تكلمنا عن أهم مشاريع استصلاح الأراضي البحرية فلابد أن بعضكم بالتأكيد يسأل عن كيفية حدوث هذا الاستصلاح وما يلزمه من أجل الاتمام، والحقيقة أن الأمر ليس سهلًا كما تعتقدون، فلن يذهب شخص ما إلى منطقة بحرية ويُقرر أنه سوف يبني بها جزيرة صناعية، أو أنه سيحاولها إلى منطقة زراعية، فالأمر ليس بهذه السهولة المفرطة، إذ لابد أولًا من الحصول على التصاريح اللازمة، لأن هذه المناطق في النهاية تتبع الحكومات.

هذا ومن الطبيعي ألا يتعجب البعض إذا ذهب إلى طلب الحصول على تصريح بالاستصلاح واكتشف أنه مُطالب بشراء المنطقة الذي يريد استصلاحها ودفع مبلغ من المال من أجل السماح بالاستصلاح، فهذا أمر منطقي جدًا إذا ما نظرنا إلى الأرباح التي يُمكن أن يجنيها القائم بالاستصلاح بعد إتمام عمليته، أما إذا كانت الدولة نفسها هي من تقوم بعملية الاستصلاح فبالتأكيد ليست في حاجة إلى أي تصاريح، اللهم إذا كان الأمر يتعلق بالمياه الدولية التي لا تخضع لسيادتها.

نجاح عمليات الاستصلاح
قد يسأل شخص بعد أن يقرأ كل ما مضى عن عملية استصلاح الأراضي البحرية ويقول ببساطة هل نجحت عمليات استصلاح الأراضي البحرية؟ والإجابة، ببساطة أكبر من الذي تم بها السؤال، أجل نجحت عمليات استصلاح الأراضي البحرية، بل وحققت نجاحًا يفوق التوقعات، والدليل على ذلك أن مشاريع الاستصلاح المتوقع حدوثها حتى عام 2020 قد تضاعفت بشكل لا يدع مجالًا للشك، ويدل خير دلالة على ثقة المُستثمرين ورجال الأعمال في هذه العملية.

عندما بدأت عمليات استصلاح الأراضي البحرية كانت النسبة التي يتم استصلاحها كل عام لا تتجاوز الواحد من العشرة بالمئة من الأراضي البحرية الموجودة على الأرض، أما الآن فقد اختلف الأمر تمامًا، وأصبحت النسبة تقترب من العشرة بالمئة، وهي نسبة هائلة بالمناسبة، إذ أن استمرارها سيعني أننا بحلول عام 2100 سوف نكون قد استصلحنا نصف الأراضي البحرية واستخدمناها في الزراعة أو في بناء المدن الصناعية..

اقرأ المزيد
تبدد الضوء

تعريف ظاهرة تبدد الضوء

الضوء هو تلك الطاقة الإشعاعية الكهرومغناطيسية التي يمكن مشاهدتها بالعين المجردة؛ وتتفاوت الأطوال الموجية لتلك الطاقة ما بين 400-700 نانومتر؛ وتنشطر ما بين أشعة فوق بنفسجية وتحت الحمراء، تطغى على الضوء مجموعة من الخصائص الرئيسية؛ كالاستقطاب والسرعة في الوسط الفارغ، التردد؛ اتجاه الانتشار وشدته.

ولا بد من الذكر أن الضوء يحافظ على ثبات سرعته في الفراغ، إذ تبقى بنحو 299.792.458 م/ث، وتعد هذه القيمة من الثوابت الأساسية؛ ومن الجدير بالذكرِ فإن الضوء يتعرض لمجموعة من التأثيرات التي ينجم عنها سلسلة من الظواهر الجديدة؛ ومن أهمها ظاهرة تبدد الضوء التي سنركز عليها خلال هذا المقال.


ظاهرة تبدد الضوء
dispersion؛ هي تلك الظاهرة التي تعمل على تفريق الضوء وتحليله إلى مركباته اللونية؛ وتتفاوت حدة تأثير الظاهرة من لون إلى آخر؛ إذ يكون تأثيرها على الضوء الأبيض مختلفاً تماماً عنه في الأضواء الأحادية اللون كالأزرق والأحمر، وتؤكد التجارب على أن الضوء الأحمر يفتقر للتبدد نظراً لتألفه من ضوءٍ ذات لون واحد فقط، بينما يظهر أثر التبدد بشكل ملحوظ على اللون الأبيض.


تفسير ظاهرة تبدد الضوء
تحدث هذه الظاهر فوق إسقاط حزمة ضوئية ذات لون أبيض فوق منشور؛ حيث سيتضح لنا انبثاق أضواءً ذات ألوان متعددة؛ بذلك فإنه يمكننا التأكيد بأن الضوء الأبيض يتبدد ويطلق ألواناً تعرف باسم الطيف المرئي للضوء الأبيض؛ ومن أكثر الأمثلة شيوعاً في حياتنا اليومية على الطيف المرئي؛ ضوء الشمس، ضوء المصباح.
بالإضافة إلى ما تقدّم؛ فإنه يمكننا ملاحظة ظاهرة تبدد الضوء من خلال إسقاط حزمة ضوئية على سطح مرآة مائلة داخل إناء مملوء بالماء؛ إذ تبدأ الأضواء بالتبدد مباشرةً، فنشاهد ألواناً متعددة تعرف باسم طيف الضوء الأبيض، وتكون هذه الألوان محصورة ما بين البنفسجي والأحمر؛ ويبلغ عددها سبعة ألوان.


أمثلة على ظاهرة تبدد الضوء
قوس القزح: يطلق عليها أيضاً قوس الألوان، وهي إحدى الظواهر الطبيعية التي تكون نتيجة تبدد ضوء المبعوث من الشمس وانكساره عند ملامسته لقطرات المطر وعبوره منها، فنلاحظه في السماء فور شروق الشمس عقب هطول المطر؛ فتظهر سبعة ألوان وهي الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر والأزرق والغامق والبنفسجي، ويكون له شكلاً نصف دائري ونادراً ما يكون قمري الشكل.


ظاهرة السراب: تصنف ظاهرة السراب الفيزيائية ضمن الوهم البصري الذي يتعرض له البشر؛ إذ يتهيأ للإنسان أموراً ليست حقيقية ولا وجود لها؛ كأن يتهيأ له قُرب بعض الأشياء البعيدة أكثر مما هي عليه في الواقع، ويكون حدوث هذه الظاهرة مقروناً بتعرض الضوء العابر للانكسار؛ ويكمن السبب وراء حدوث ذلك هو التفاوت بين درجات الحرارة في الطبقات؛ فينحني الضوء عن مساره الأصلي.

اقرأ المزيد
بكتيريا الفضاء

ما هي بكتيريا الفضاء؟

تُعتبر بكتيريا الفضاء واحدة من الأشياء التي أفسدت التصور الذي كان يأخذه البعض عن الفضاء، فهناك من كان يعتقد أن الفضاء بيئة آمنة ونظيفة وخالية من الجراثيم والبكتيريا، لكن مع اكتشاف بكتيريا الفضاء هذه اتضح عدم صحة هذا الاعتقاد، بل أصبح رواد الفضاء غير آمنين على نفسهم في أخطر الرحلات التي يُمكن أن يخوضوها على الإطلاق.

وبالرغم من أن الآمن هو أكثر الأشياء طلبًا في مثل هذه الرحلات الخطيرة، عمومًا، في السطور القادمة سوف نتعرف سويًا على كل شيء يتعلق بتلك الكارثة المُسماة بكتيريا الفضاء، كيف بدأت وإلى أي حد تفاقم تأثير الأمر.

ما هي البكتيريا؟
قبل أن نتعرف على بكتيريا الفضاء علينا أولًا التعرّف على المقصود بالبكتيريا عمومًا، فالبكتيريا هي مصطلح يُطلق على تلك الكائنات الحية الدقيقة، والتي يُطلق عليها البعض اسم الجراثيم أيضًا، حيث تتجمع تلك الكائنات الدقيقة وتُكون جسم واحد، يُسمى بالخلية البكتيرية، وتلك الخلية تُسبب الكثير من الأضرار، لذلك تتوتر العلاقات دائمًا بين البكتيريا والإنسان.

كانت البكتيريا حسب علم الإنسان مقصورة على الأرض فقط، فالأرض قبل القرن العشرين كانت العالم الكامل للبشر، وما سواها كان مُجرد أشياء غير مادية، لم يروها ولم يتأكدوا بعد هل هي موجودة أصلًا أم لا، لكن، في المنتصف الثاني من القرن العشرين، وعندما عرف الإنسان الفضاء، وجد هناك البكتيريا أيضًا، وهنا كان السؤال الهام، كيف بدأت بكتيريا الفضاء؟ وهل وُجدت قبل صعود الإنسان أم بعده؟

بداية بكتيريا الفضاء
في الحقيقة لم تكن بكتيريا الفضاء موجودة قبل تواجد الإنسان على الفضاء، والدليل على ذلك أنها لم تُكتشف في الرحلات الأولى التي شملت العقود الثلاث من النصف الثاني من القرن العشرين، وإنما ذهبت أغلب التكهنات إلى أن الأمر برمته بدأ في الرحلة التي خرجت من الولايات المتحدة الأمريكية نهاية التسعينات، حيث استطاعت أن تلبد بأحد المراكب الفضائية روفرز التي خرجت لاستكشاف الكوكب الأحمر، وهناك تسللت من المركبة وانتشرت في الفضاء.

هناك من ينفي ذلك الأمر ويقول إن تسلل البكتيريا إلى الفضاء جاء مُتأخرًا بعض الشيء، وتحديدًا في أحد الرحلات التي خرجت في عام 2004، عمومًا، مهما كان وقت الرحلة التي تسللت فيها البكتيريا للفضاء، فإن ما يشغلنا الآن هو معرفة أن البكتيريا قد أصبحت موجودة بالفعل، وليس أي وجود، بل وجود قوي ومؤثر.

بكتيريا الفضاء
المقصود ببكتيريا الفضاء هو نفس المقصود بالبكتيريا العادية، لكن الفارق الوحيد أن الأولى تحدث على الأرض والثانية تحدث على الفضاء، أو أنها نتجت على الأرض ثم تطورت بعد ذلك في الفضاء، بمعنى أدق، بكتيريا الفضاء ليست سوى أجسام دقيقة قد لا تُرى بالعين المجردة، وهذه الأجسام تتسبب غالبًا في الكثير من الأضرار.

يكاد يكون مُستحيلًا أن تتكون البكتيريا في الفضاء من تلقاء نفسها، وذلك لأنها ببساطة تحتاج لعدة تفاعلات لا تحدث إلا على الأرض، لكن ما يمكن الجذم به أن البكتيريا قد تشكلت في الأرض ثم صعدت في أحد الرحلات الفضائية إلى الفضاء وهناك بدأت في الانتشار، وقد ذكرنا آنفًا الرحلات التي من المحتمل أن تكون البكتيريا قد تسللت من خلالها.

أضرار البكتيريا
هل نتحدث عن البكتيريا بشكل عام أم أننا نتحدث فقط عن بكتيريا الفضاء؟ إذا كنا نتحدث عن البكتيريا بشكل عام فنحن نعرف بالتأكيد أضرارها، والتي تتمثل في أشياء مثل إحداث الالتهابات وتسوس الأسنان وتلويث الطعام، والطعام الملوث يتسلم الراية بعد ذلك يقوم هو الآخر بإحداث بعض الأضرار، لكن إذا كنا نتحدث عن أضرار بكتيريا الفضاء بشكل خاص فالأمر مختلف، وإن كان لا يختلف كثيرًا في الحقيقة، ففي النهاية يمكن اعتبار الأضرار الآتية نتيجة لكلا النوعين.

ضرب الجهاز المناعي، الضرر الأول
الضرر الأول الذي قد تُسببه بكتيريا الفضاء هو ضرب الجهاز المناعي لرائد الفضاء، والواقع أن رائد الفضاء، عندما يكون على الفضاء، فإنه لا يكون في قابلية لتلقي أي شيء يؤثر على جهازه المناعي، وهذا ما تستهدفه البكتيريا منذ لحظتها الأولى، ولذلك يتم محاربتها بكل قوة من أجل المحافظة على سلامة رواد الفضاء، والذين يُعتبرون الحلقة الأهم والأصعب في الرحلات الفضائية.

تلويث الأدوات المُستخدمة، الضرر الثاني
هناك بعض الأدوات التي يتم استخدامها في الفضاء من قِبل الطيارين، وذلك للمساعدة في إتمام المهمة، لكن الحقيقة أن تلك الأدوات عندما تتعرض للبكتيريا، بكتيريا الفضاء تحديدًا، فإنها تُصبح في حكم الملوثة، وبالتالي فإن استخدامها يؤدي إلى إحداث الكثير من الأضرار، وتعريض رائد الفضاء الذي سيستخدم هذه الأدوات للإصابة بالبكتيريا، بالتالي تدمير الجهاز المناعي كما ذكرنا في الضرر الأول، وبالتأكيد لا تتسبب بكتيريا الفضاء في هذين الضررين فحسب، وإنما الكثير غيرهما من الأضرار التي لا مجال للحديث عنها.

استغلال البكتيريا
بالتأكيد لفظ البكتيريا لفظ غير محمود بالمرة، فهو دلالة على وجود خلل ما، أما عندما نقول بكتيريا الفضاء فهذا شيء أكثر سوءًا، إذ أننا نعرض البعثات الفضائية التي تكون مُحملة برواد الفضاء الأكفاء للخطر، لكن، بعد انتشار البكتيريا في الفضاء وتسليم الجميع بوجودها، بدأ البعض في البحث عن طرق يمكن من خلالها استغلال هذه البكتيريا في مصلحة الإنسان وليس العكس.

قال أحد المشرفين على الرحلات الفضائية في وكالة ناسا أنه جاري العمل الآن على تطوير أحد أنواع البكتيريا الذي يُتوقع أنه يحمل مادة قادرة على امتصاص ثاني أكسيد الكربون وتزويد الفضاء بالأكسجين، وهو جل ما يحتاجه أي شخص يذهب إلى الفضاء بالتأكيد، لكن، هل هذه هي الفائدة والاستغلال الأوحد للبكتريا.

الاستغلال في الغذاء
هناك ما قيل في استغلال بكتيريا الفضاء ويُمكن اعتباره ضربًا من الجنون، وذلك مثل إمكانية استغلال هذه البكتيريا في أشياء محورية مثل إيجاد الغذاء في الفضاء! تخيلوا أن البكتيريا التي تتسبب في الكثير من الأضرار التي ذكرناها آنفًا قد تُستخدم في أكثر شيء يسعى إليه الإنسان؟ عمومًا لا يسعنا سوى الانتظار والإيمان بالعلم الذي يهبه الله للإنسان، والذي يجعله يصل إلى أشياء لم يكن يحلم بها من قبل.

عمليات زرع البكتيريا
عندما أُعلن عن فوائد بكتيريا الفضاء المذكورة آنفًا قال البعض أن وكالة ناسا تعتزم تخويل وكالة طبية مُتخصصة للقيام بزرع بعض البكتيريا في الفضاء من أجل الاستفادة منها بالطرق التي ذكرناها، وإن كنتم تستغربون هذا الأمر فيجب أن تعرفوا أن تنفيذه قد جرى بالفعل.

ومن المتوقع تلغيم الفضاء بالبكتيريا مع حلول العام 2030، لكن بالطبع لا يعني ذلك أن يتم وضع أي نوع من البكتيريا وفي أي مكان في الفضاء، بل إن هذه العمليات تخضع لمراقبة وحسابات أخرى، وعمومًا، لا يسعنا سوى الانتظار ومراقبة هذا الشيء وجني ثماره، هذا إذا لحقه أيٌّا من الأجيال الحالية.

اقرأ المزيد
المحميات الطبيعية

أهمية المحميات الطبيعية

المحمية الطبيعية، هي مناطق محددة الأبعاد الجغرافية تُفرض الحماية عليها بموجب قوانين خاصة بهدف حماية محتواها من حيوانات، وطيور، ونباتات وكافة أشكال الحياة فيها وذلك من تعديات الإنسان أو التغيرات البيئية الضارة.

أهمية المحميات الطبيعية
يهدف إنشاء المحميات الطبيعية إلى جني فوائد متعددة، بما يحفظ البيئة ويكون دعامة حياة الإنسان ورفاهيته ولها أهمية بالغة في ميادين أخرى ونجمل هذه الأهمية من النواحي الآتية:

الناحية البيئية
بتجلي الاهتمام العالمي بالمحميات الطبيعية نظرا لأهميتها من الناحية البيئية من خلال المحافظة على النظم البيئية لما لها من تأثير على بقاء الإنسان في مأمن ولتطور حياته وحياة الأجيال القادمة، كذلك من خلال المحافظة على التنوع الحيوي والجيني للاستمرار في التكاثر الحيواني والنباتي في سبيل المحافظة على هذا التنوع لتحقيق التوازن الطبيعي في بيئتنا الطبيعية والحد من النقص والانقراض للحياة البحرية وحماية الأنواع النادرة والمهددة بالانقراض بالتالي المحافظة على التنوع الحيوي، وكذلك فهي وسيلة للحد من التصحر، الذي أصبح من المشكلات المستعصية ويهدد أكثر من ثلث سطح الكرة الأرضية.


الناحية الاقتصادية
تتعدد القيم الاقتصادية للمحميات الطبيعية من خلال العوائد المباشرة وغير المباشرة المتأتية منها من الاستثمار السياحي ومن خلال رياضة تسلق الجبال وتشغيل العمالة في النشاطات السياحية وجلب السياح الأجانب إلى البلد لأن المحميات الطبيعية دعامة قوية لوجود السياحة في أي بلد ويمكن عن طريقها تنشيط الأسواق المحلية بكافة اشكالها.
ومن خلال الحياة البرية في المحمية تحسين سلالات الحيوانات والنباتات الداجنة والمحلية عن طريق التهجين والتضريب والتي تؤدي إلى زيادة دخل المواطنين وبالتالي الدخل القومي.
ويمكن عن طريق المحميات الطبعية إيجاد سبيل العيش للسكان المستوطنين بالقرب منها من خلال العمل في المحمية أو في النشاطات السياحية أو في الاستغلال المعقول لموارد المحمية.


الناحية الاجتماعية
يمكن للمحميات الطبيعية تأمين فرص العمل للساكنين في المنطقة لذلك تعمل على تنمية العلاقات الاجتماعية ، فضلا عن الزيارات المستمرة للسياح والآخرين إلى المنطقة تؤدي إلى نقل المجتمعات المنعزلة إلى المجتمعات المنفتة مع تغير سلوك الأفراد تجاه بيئتهم. كما لها بعد اجتماعي آخر فمشاركة المجتمع في إدارة المحميات الطبيعية وحمايتها وكسب الرزق من عملهم فيها ستكون نقطة تحول لتغيير سلوكهم تجاه البيئة من السلوك السلبي الموروث إلى السلوك الإيجابي تجاه بيئته الطبيعية.
كما هي بمثابة المصفي للجو من الملوثات والغازات الضارة بالتالي تأمين بيئة نظيفة للإنسان وهي قيمة من قيم حقوق الإنسان.


الناحية التراثية
عن طريق المحميات الطبيعية يمكن الاحتفاظ بالتراث الشعبي والقومي سواء بالاحتفاظ بالآثار في البلد أو الاحتفاظ بالحيوانات والنباتات الأصلية فيه.


الناحية الأكاديمية
تعد المحميات الطبيعية ميدانا علميا للباحثين وطلاب العلم في شتى الميادين كإجراء البحوث والتجارب على تحسين السلالات الداجنة والأليفة من خلال تهجينها بالبرية.


الناحية الدفاعية
من خلال تسجيل المحميات في الاتحادات والمنظمات الدولية المعنية فإنه يوفر الدعم الدولي للبلد لحماية المنطقة من التهديدات الخارجية ومن العمليات العسكرية وإبعاد المعارك عنها.

اقرأ المزيد
كيف تغلف الخضار والفواكه ؟

كيف تغلف الخضار والفواكه؟

الكثير منا لا يستطيع شراء الفواكه والخضار يومياً طازجة كي يتم تناولها بدون فقدان القيمة الغذائية وكي لا تفقد الطعم الشهي اللذيذ للخضار والفواكه. إذا فما هو السبيل للحفاظ على الفواكه والخضار طازجة.

ويفضل تغليف الخضار والفواكه من أجل الحفاظ عليهم فترة أطول وبنفس قيمتهم الغذائية ولكن ليست الطريقة مشابهة في جميع أصناف الخضار والفواكه فيوجد لكل نوع منهم طريقة حفظ خاصة به. نستعرض في هذا المقال الأسلوب المناسب من أجل تغليف الخضار والفواكه بحسب النوع

طرق تغليف الخضار والفواكه

البطاطا
لا يفضل حفظ البطاطا بداخل أكياس بلاستيكية أبدا ويفضل حفظها في مكان مظلم مفتوح بعيدا عن الرطوبة التي تسرع من عملية تلف البطاطا. يمكن أيضا تخزين البطاطا عن طريق تنظيفها وتقطيعها حسب الرغبة ووضعها في مياه مغلية مع إضافة الخل مدة سبع دقائق ثم تغسل بالمياه الباردة ويتم تخزينها داخل أكياس بلاستيكية بداخل الفريزر.

البندورة
يفضل شراء البندورة التي لم تنضج بالكامل، ولا يفضل تخزنها بداخل الثلاجة ويفضل وضعها منفردة بدون أكياس بلاستيكية في الهواء الطلق حتى إذ ما قاربت على النضج الكامل توضع في الثلاجة لحين الاستخدام. إذا أردت الحفاظ على البندورةالكاملة النضج من التلف يمكنك طحنها وتصفيتها ووضعها داخل أكياس بلاستيكية في الفريزر لحين الاستخدام.

الثوم والبصل
تخزين الثوم والبصل يختلف عن أي نوع آخر من الخضر والفواكه. حيث يفضل تخزين الثوم والبصل في مكان جيد التهوية كشرفة المنزل أما إذا أردت الحفاظ عليهم من التلف فيمكنك وضعهم مع البطاطس في مكان مظلم جيد التهوية.

ويمكن أيضا تخزين الثوم والبطل بطريقة أخرى وهى تقطيع البصل والثوم بواسطة محضر الطعام وحفظهم بداخل أكياس بلاستيكية مع تدوين التاريخ عليها وكتابة المحتوى الذي بداخل الأكياس توضع بداخل الفريزر فمن الممكن أن تمكث ما يقارب السنه.

الخيار
يفضل الاحتفاظ بالخيار بداخل الثلاجة بداخل علب بلاستيكية جيدة التهوية خاصة بالثلاجة ويفضل حفظها كما هي بدون تنظيف بالماء لحين الاستخدام فإنها تظل لمدة أسبوع كاملة النضج.

التفاح
يفضل وضع التفاح بداخل علب بلاستيكية جيدة التهوية كي تظل طازجة لمدة ما يقارب ثلاثة أسابيع وإذا قارب التفاح على النضج الكامل يمكنك حفظها بداخل الثلاجة.

البروكلي
يمكن الحفاظ عليهم داخل الثلاجة فترة أسبوع ولكن يفضل تغليف البروكلي بأكياس بلاستيكية خاصة بالتغليف. وللتخزين البروكلي يتم تقطيهم إلى قطع صغيرة ووضعهم داخل مياه مغلية حتى يتم التسوية بشكل ليس كامل تماما ثم يتم وضعهم بداخل مياه مثلجة لكي يتم الحصول على لون أخضر جيد للبروكلي ويتم وضعه بداخل أكياس بلاستيكية بداخل الفريزر مع ملاحظة ضرورة تدوين التاريخ على الأكياس.

القرنبيط
يفضل تخزين القرنبيط داخل الثلاجة مدة أسبوع أما إذا كان التخزين لمدة أطول فإنه يفضل سلق القنبيط في مياه مغلية حتى ينضج ثم يترك ليبرد ويوضع بداخل أكياس بلاستيكية مع تدوين التاريخ عليها.

الزنجبيل
يمكن للزنجبيل أن يخزن في مكان جيد التهوية مدة أسبوعين ولكن إذا أردت الحصول عليه طازجا طوال العام يفضل تنظيف الزنجبيل وتقطيعه إلى قطع صغيرة حسب الاستخدام ووضعه بداخل أكياس بلاستيكية مدون عليها التاريخ بداخل الفريزر.

البازلاء
لكي يتم تخزين البازلاء طوال العام يفضل الحصول عليها طازجة وتنظيفها جيدا بالمياه الباردة ويتم تصفيتها من المياه ووضعها بداخل أكياس بلاستيكية مدون عليها التاريخ وتخزينها بداخل الفريزر.

الفاصولياء
يتم تخزين الفاصولياء بداخل الفريزر عن طريق غسلها جيدا وتقطيعها حسب الاستخدام ووضعها في مياه مغلية مدة خمس دقائق ثم رفعها ووضعها في مياه مثلجة لكي تحتفظ بلونها الأخضر وتوضع بداخل أكياس بلاستيكية مدون عليها التاريخ بداخل الفريزر.

استعرضنا مجموعة مختلفة من طرق تغليف الخضار والفواكه ، تذكر أن لكل نوع من أنواع الخضر أو الفاكهة أسلوب حفظ وتغليف معين، ويجب الالتزام به من أجل ضمان أن تكون الفاكهة والخضر طازجة لأطول فترة ممكنة.

اقرأ المزيد